انت زائر في الموقع، لتتمتع بجميع مزايا الموقع سجل كلاعب جديد في الموقع. بامكانك التسجيل باستخدام فيسبوك

الغش في الشطرنج وطرق التغلب عليه وكشفه

يعتبر الغش في الشطرنج على المواقع الالكترونية هو الشغل الشاغل للاعضاء وللمشرفين على المواقع لما له من تأثير سلبي على الجميع فهو يفجر صراعات طويلة بين الجميع وخاصة في المواقع ذات الامكانيات التكنولوجية البسيطة .

فكلما حاولت المواقع ايجاد طرق لردع المخالفين والغشاشين كلما ازداد ت محاولات الغش تطورا وخداعا

فمثلا عندما يعتمد موقعا ما مقياس دقة اللعب لبيان جزء من حقيقة الغش ترى الغشاشين يلعبون بعض النقلات الخاطئة في بغض مراحل الدور وخاصة عندمايكون الخصم منوسط المستوى قخطا فادح في البداية مع خصم متوسط المستوى يمكن تلافيه في المراحل المقبلة من المباراة والهدف هنا هو تسجيل دقة لعب متدنية للتغطية على مقياس الدقة .

وبعضهم يلعب افتتاحيات غير دقيقة في بداية العب وهي تعطي للخصم افضلية بسيطة ثم يلجؤون الى نقلات من المحرك قوية يعدلون بها اوضاعهم ومن تم يتفوقون ويفوزون . والهدف هو الايحاء للمراقب ان خصمي هو من اخطأ وانا استغل خطأه وطبعا هذه الطرق لاتخفى على المراقب النبيه اذ انه من غير المعقول ان يلعب اللاعب القوي نقلات ضعيفة في الافتتاح ومن ثم يبدع في الوسط والنهايات لان التباين في المستوى يوحي للمحلل ان الامور غير صحيحة وتزيد الشكوك بنزاهة اللاعب .

يمكن للمراقب والمحلل ان يكتشف نزاهة اللاعب من معدل اداؤه في البطولة بشكل عام فبعض المواقع تكتب تقيما متوسطا لاداء اللاعب في البطولة وهنا يقارن المحلل مستوى اللاعب وتصنيفه ومعدل اداؤه بالبطولة ويعطي مجالا زائدا مقداره 200 الى 300 نقطة للاعب الجديد فلربما يكون مستوى اللاعب قويا لكنه لم يلعب مباريا ت كثيرة . فاذا كان الفرق كبيرا بين معدل الاداء في البطولة والتصنيف يبدء المراقب في تتبع اللاعب وتحليل مبارياته لكي يكشف مستوى اللاعب بشكل اكثر وضوحا .

كما يمكن للمراقب كشف الغش عند رؤيته لتضحيات تكتيكية دقيقة ونتائجها بعيدة المدى وهذه التضحيات لايمكن للاعبيين عاديين لعبها مع ضغط المباريات .

ونقطة اخرى غاية في الاهمية ماهو الزمن الذي استغرقه اللاعب للعب النقلات القوية والدقيقة .

هناك معيار تستخدمه المواقع المتطورة لقياس مدى سرعة اللاعب لايجاد حلول للمواقف الصعبة والحرجة والنسبة المئوية الخاصة به والزمن المستهلك لهذه النقلات - فلا يمكن للاعب ان يوجد حلولا لاغلب المشاكل التي تحدث معه في المباريات بشكل عام .

ان تطور اي موقع تكنولجيا يساعد مراقبيه ومشرفيه لاكتشاف حالات الغش والقضاء عليها بشكل اسرع

واهم تحديث يجب على موقعنا ايجاده هو كتابة زمن النقلات في المباريات .

ووضع تصنيف لمستوى الاداء في البطولات وهذان التحديثان كفيلان بكشف ثمانين بالمئة للمراقب الخبير لحالات الغش الحاصل في بعض مباريات الموقع .

هذه بعض الافكار لكشف الغش وان كان هناك افكار مفيدة اخرى عند اي عضو اكون شاكرا له اضافتها ليكتمل الموضوع وشكرا للجميع .

اعجبت 10 اللاعبين

زرع شريحة تحت الجلد.. أحدث وسائل الغش في الشطرنج أسوأ فضيحة احتيال مدوية في لعبة الشطرنج للنجم الفرنسي سيباستيان فيللر بسبب حصوله على مساعدات بوسائل غير قانونية، من بينها حساب وتحليل نقلات الخصم بواسطة حاسوب.

برلين - وصل الاحتيال والغش في عالم الرياضة إلى استخدام أحدث الوسائل التكنولوجية المتطورة، ولم يعد ذلك مقتصرا على الرياضات البدنية فحسب بل تعداه إلى الرياضات الذهنية مثل الشطرنج، من خلال شريحة ترسل إشارات سرية، وذلك في محاولة من بعض اللاعبين للتفوق على منافسيهم بطرق غير قانونية، وربما يحققون في الكثير من الأحيان انتصارات تترجم في صورة ألقاب وجوائز مادية قيمة مما دفع المسؤولين عن اللعبة إلى البحث عن وسائل للتصدي إلى ما بات يعرف “غش المنشطات التكنولوجية”.

وأكد الحكم الدولي كلاوس دفنتر، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية أثناء بطولة الأولمبياد التي نظمها الاتحاد الدولي للشطرنج بمدينة باتومي، “نحرص دائما على الإيقاع بالغشاشين، خصوصا في المسابقات المتوسطة، حيث تكثر محاولات الغش من خلال الاستعانة بوسائل إلكترونية تعتمد على تكنولوجيا متطورة. الأمر يشبه الاحتيال بالمنشطات المستخدمة في المنافسات التي تعتمد على الجهد البدني وهي ممارسات يجب التصدي لها دوما”.

ويمارس دفنتر التحكيم الدولي في بطولات الشطرنج منذ زمن طويل ولديه خبرة كبيرة في مجال اللعبة، مما أهله في باتومي للقيام بمهمة محددة: قيادة فريق من 18 فردا ينحصر دورهم في مراقبة أكثر من ألف لاعب من 200 دولة شاركوا في البطولة.

ويضيف دفنتر، وهو أيضا نائب رئيس الاتحاد الألماني، “أدرك الاتحاد الدولي هذه المشكلة منذ وقت طويل، في البداية كانت مفاجأة أن تجرى تحريات حول الأمر، لكنّ اللاعبين رحبوا تدريجيا بمكافحة هذا الاحتيال وقالوا لنا لا بأس بالعناية بالأمر”.

وكان دفنتر (60 عاما) هو الحكم الرئيسي في بطولة المرشحين التي جرت في مارس ببرلين، وتفوق بها الأميركي فابيانو كاروانا، ليحصل على الحق في تحدي النرويجي ماجنوس كارلسن للحصول على اللقب العالمي خلال شهر نوفمبر المقبل.

ويقول دفنتر “لقد راقبنا كارلسن أيضا خلال الألعاب الأولمبية التي أقيمت في باكو عام 2016. وكان عليه أن يفتح سترته عندما طلبنا منه ذلك”.

وخلال أولمبياد باتومي في جورجيا 2018، تعيّن على جميع اللاعبين المرور يوميا بجهاز اختبار كشف المعادن قبل الدخول، وألزموا كذلك بالكشف عن هواتفهم النقالة، وزيادة في الحرص تم منعهم من استخدام ساعات اليد أيضا.

ويقول دفنتر “ضبطنا أحد اللاعبين وقد وضع سماعة أذن فائقة التطور، حيث تتيح التكنولوجيا اللجوء إلى هذه الاختيارات. هذا يعني أن المحتالين في المستقبل ربما يكونون عباقرة، وقد يصل الأمر إلى أسوأ من ذلك: زرع شريحة تحت الجلد لنقل المعلومات والفوز بالغش”.

ويدرك الاتحاد الدولي للشطرنج هذه المسائل التي تتيح التلاعب والاحتيال باستخدام وسائل غير قانونية متنوعة، ومن ثم فقد تم تعديل اللوائح في 2014 لضمان تحقّق “اللعب العادل”. وتضمن ملحق التعديل 22 صفحة من مقاس فلوسكاب، ولهذا كانت بوابات التفتيش في باتومي 2018 تتجاوز أكثر بكثير مجرد إجراءات الدخول الروتينية العادية لمقر مسابقات الأولمبياد.

ووفقا لدفنتر كان يجري تفتيش ما بين 20 و30 لاعبا في كل جولة، ويتم انتقاؤهم بشكل عشوائي، ولا تستغرق عملية التفتيش أكثر من 10 ثوان، ويمكن أن تتم في أوقات حاسمة من المباريات. كما تسمح اللوائح بإجراء عمليات تفتيش ذاتي باستخدام الأيدي، “ولكن لكي يرغم شخص على نزع ثيابه لا بد من حدوث موقف خطير يستدعي ذلك”.

ويذكر أن أسوأ فضيحة احتيال مدوية في لعبة الشطرنج وقعت في 2010 وطالت النجم الفرنسي سيباستيان فيللر، خلال الأولمبياد التي نظمت في جانتي- منسك بروسيا، بسبب حصوله على مساعدات بوسائل غير قانونية، كان من بينها حساب وتحليل نقلات الخصم بواسطة حاسوب من بيته ثم يرسل إليه رسائل نصية عبر دائرة مغلقة، تنبّهه لكل لعبة.

أما الوسيلة الأخرى فكانت من خلال إشارات كان يتلقاها من مدربه، بأسلوب سري متفق عليه في ما بينهما. ونجح فيللر في الفوز بالميدالية الذهبية، وحصل على مكافأة مالية ضخمة، ولكنه وقع تحت طائلة العقوبات عقب التحقيقات التي أجريت وأثبتت احتياله، ومن هذا المنطلق يحذر دفنتر “لو ارتكب أي لاعب مخالفة كهذه، فإنه يعرّض نفسه لعقوبة الحرمان من ممارسة اللعبة إلى الأبد”.

(منقول )

اعجبت moveesamo, AçEçK, عمر هشام , DR Adnan Shomali , Karim Alamidi 6824308, * ابو نور *

احسنت استاذنا الجواهري مقالة جميلة عن الغش ولكن اختلف معك في كشف الغش عن الافتتاحية فهناك لاعبين اقوياء جدا ولكنهم ضعفاء في الافتتاحية فمثلا عندنا بطل العراق الأسبق عادل علي جلال لايدرس الافتتاح ولكنه قوي جدا في وسط ونهاية الدور وهناك كثيرين اعرفهم لايهتمون بالافتتاح ويعتمدون على وسط الدور ونهايتة

-

اخي كريم انا اتكلم على لاعبين التواصل الاجتماعي الذين يشتبه بغشهم اما لاعبي الواقع الحقيقي والبطولات الرسمية فانا لااعنيهم بمقالتي المخصصة للغش على الانترنت .

ولكن انت تتكلم عن اللاعب عادل علي فهؤلاء الابطال القدماء لم يتح لهم دراسة الشطرنج بشكل علمي واعتمدوا على مواهبهم ونجربتهم الطويلة وخبرتهم ليحققوا الانتصارات والبطولات -

ولوا لعبوا اليوم في البطولات الرسمية لعانوا كثيرا نتيجة عدم دراستهم العلمية للشطرنج بشكل عام والافتتاحيات الشطرنجية بشكل خاص .

شكرا لتفاعلك مع المقالة وتحية لكل اهل العراق الشقيق

اعجبت Karim Alamidi 6824308

استاذ جواهري هل توافقني ان الوقع فيه ظلم واتهام لبعض اللاعبين بالغش أنا مثلا حظروني حوالي الشهرين أو أكثر بحجة أني ألعب ببرنامج وهذا غير صحيح على الاطلاق فما رأيك

-

الأخ أبو خالد تعليقك موضوع آخر مختلف عن محتوى المقالة وانا أفضل الحواربمواضيع تخص الشطرنج بعيدا عن الأمور الإدارية للموقع . (ونيال المظلوم وهو عند ربه بريئ)

اعجبت -

اعجبني

اوافقك بما ذكرته اعلاه

-
اجب

سجل دخولك للاجابة

صفحة الموقع على الفيسبوك