انت زائر في الموقع، لتتمتع بجميع مزايا الموقع سجل كلاعب جديد في الموقع. بامكانك التسجيل باستخدام فيسبوك

ألا بذكر الله تطمئن القلوب

الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ (28) (الرعد) الاية 18 الذنوب تميت القلب .. فاحيى قلبك بذكر الله .. بذكر الله ترتاح القلوب وتنزاح المتاعب والكروب وتنزل رحمة الغفار غيثا بهي تمحى المعاصي والذنوب وتنفتح البصائر بعد غي فتنكشف الغياهب والغيوب

قال رسول الله صلى الله علية وسلم (سبحان الله) نخلة فى الجنة


قال رسول الله كلمتان خفيفتان على اللسان حبيبتان للرحمن (سبحان الله وبحمدة سبحان الله العظيم )


سبحان الله وبحمده


قال رسول الله صلى الله علية وسلم ( من قال سبحان الله وبحمدة 100 مرة غفرت خطاياة ولو كانت مثل زبد البحر )


سبحان الله وبحمده


لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين) وهذا هو دعاك سيدنا يونس فى بطن الحوت ..وهنا قال الله تعالى لولا هذا الدعاء من سيدنا يونس للبث فى بطنة الى يوم يبعثون ..والفائدة هنا ان نقولة عند المصائب فيزيل بة الله المصيبة


قال رسول الله (سبحان الله والحمد لله والله اكبر ) احب الكلام الى الله


ياا احباب رسول الله نبي الرحمه وخاتم الانبياء والمرسلين صلوا عليه وسلموا تسليما سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم


عليه افضل الصلاة والسلام سبحان الله وبحمدة سبحان الله العظيم


«25» وعن أبي مالكٍ الحارث بن عاصم الأشعريِّ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: ((الطُّهُورُ شَطْرُ الإِيمان، وَالحَمدُ لله تَمْلأُ الميزَانَ، وَسُبْحَانَ الله والحَمدُ لله تَملآن- أَوْ تَمْلأُ- مَا بَينَ السَّماوات وَالأَرْضِ، والصَّلاةُ نُورٌ، والصَّدقةُ بُرهَانٌ، والصَّبْرُ ضِياءٌ، والقُرْآنُ حُجةٌ لَكَ أَوْ عَلَيْكَ. كُلُّ النَّاسِ يَغْدُو فَبَائعٌ نَفسَهُ فَمُعْتِقُهَا أَوْ مُوبِقُها)). رواه مسلم. قوله: ((الطُّهُور شَطْرُ الإِيمان))، أي: نصفه؛ لأَن خِصال الإيمان قسمان: ظاهرة، وباطنة، فالطهور من الخصال الظاهرة، والتوحيد من الخصال الباطنة. قال صلى الله عليه وسلم: ((ما منكم من أَحد يتوضأ فيسبغ الوضوء، ثم يقول: أشهد أَن لا إِله إِلا الله، وأَشهد أَن محمدًا عبده ورسوله، إِلا فتحت له أَبواب الجنة الثمانية يدخل في أَيِّها شاء)). قوله: ((والحمد لله تملأ الميزان)) أي: أَجرها يملأ ميزان الحامد لله تعالى. وفي الحديث الآخر: ((التسبيح نصف الميزان، والحمد لله تملؤه، ولا إِله إِلا الله ليس لها دون الله حجابٌ حتى تصل إِليه)). وسببُ عظم فضل هذه الكلمات: ما اشتملت عليه من التنزيه لله تعالى، وتوحيده، والافتقار إِليه. قوله: ((والصلاة نورٌ)) أي: لصاحبها في الدنيا، وفي القبر، ويوم القيامة. ((والصدقة برهان)) أي: دليلٌ واضح على صحة الإِيمان. ((والصبر ضياء))، وهو النور الذي يحصل فيه نوعُ حرارة؛ لأَنَّ الصبر لا يحصل إِلا بمجاهدة النفس. ((والقرآن حجةٌ لك أَو عليك)) أي: إِن عملت به فهو حجة لك، وإلا فهو حجة عليك. قوله: ((كل الناس يغدو فبائعٌ نفسه فمعتقها أو موبقُها)) أي: كل إِنسان يسعى، فمنهم من يبيع نفسه لله بطاعته فيعتقها من النار، ومنهم مَنْ يبيعها للشيطان والهوى فيهلكها. قال الحسن: ((يا ابن آدم إنك تغدو وتروح في طلب الأَرباح، فليكن هَمُّك نفسك، فإِنك لن تربح مثلها أَبدًا)).


عن عبد الله بن عمر- رض الله عنهما - ان رسول الله صلى الله عليه وسلم - حدثهم ان عبدا" من عباد الله قال : يا رب ، لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك ولعظيم سلطانك فعضلت بالملكين فلم يدريا كيف يكتبانها ، فصعدا إلى السماء ، وقالا : يا ربنا إن عبدك قال مقاله لا ندرى كيف نكتبها ؟ قال الله - عز وجل - وهو أعلم بما قال عبده - قال : ماذا قال عبدي ؟ قالا : يا رب : انه قال يا رب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ، فقال الله - عز وجل - : اكتباها كما قال عبدي ، حتى يلقاني فأجزيه بها.


جزاك الله خيرا الهم اجعلنا من المسبحين ليل نهار


ربنا يخليك يارب ويجعلك من اهل الجنة


علشان خطرى اقرا الحديث دة كويس اوى والله والله والله حديث جميل جميل جميل .حضور الملائكة مجالس الذكر

والملائكة يتتبعون الذاكرين ويحرصون على مجالس الذكر كما في الصحيح عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن لله تبارك وتعالى ملائكة سيارةً فُضلا يبتغون مجالس الذكر فإذا وجدوا مجلسًا فيه ذكر قعدوا معهم، وحف بعضهم بعضًا بأجنحتهم حتى يملأوا ما بينهم وبين السماء الدنيا، فإذا تفرقوا عرجوا وصعدوا إلى السماء، قال: فيسألهم الله عز وجل وهو أعلم بهم من أين جئتم؟ فيقولون: جئنا من عند عباد لك في الأرض يسبحونك ويكبرونك ويهللونك ويحمدونك ويسألونك، قال: وماذا يسألونني؟ قالوا: يسألونك جنتك. قال: وهل رأوا جنتي؟ قالوا: لا أي رب. قال: فكيف لو رأو جنتي؟

قالوا: ويستجيرونك. قال: ومم يستجيرونني؟

قالوا: من نارك يا رب.

قال: وهل رأوا ناري؟

قالوا: لا.

قال: فكيف لو رأوا ناري؟

قالوا: ويستغفرونك.

قال: فيقول: قد غفرتُ لهم، وأعطيتهم ما سألوا وأجرتهم مما استجاروا.

قال: يقولون: رب فيهم فلانٌ عبدٌ خطاء إنما مَرَّ فجلس معهم.

قال: فيقول: وله غفرت، هم القومُ لا يشقى بهم جليسهم. {رواه مسلم}.


ان الله غفور رحيم خالق الكون وكل شيء حي له الدوام الكل زائل ويبثي وجه ربك ذي الجلال والاكرام يارك اجعلنا من مريديك وكن معنا ولا تكن علينا وارحمنا ولا تسلط علينا من لا يرحمنا نحن عبادك الضعفاء وانت القوي الجبار ونحن الفقراء وانت الغني يارب لا تدع لنا ذنبا الا غفرته ولا دينا الا قضيته ولا مريضا الا شفيتع ولا غائبا الا ارجعته الي زاويه ولا حاجه من حوائج الدنيا الا وقضتها يا الله


اللهم امين


«15» وعن أبي حمزةَ أنسِ بنِ مالكٍ الأنصاريِّ- خادِمِ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم رضي الله عنه- قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: ((للهُ أفْرَحُ بِتَوْبَةِ عَبْدِهِ مِنْ أَحَدِكُمْ سَقَطَ عَلَى بَعِيرهِ وقد أضلَّهُ في أرضٍ فَلاةٍ)). مُتَّفَقٌ عليه. وفي رواية لمُسْلمٍ: ((للهُ أَشَدُّ فَرَحًا بِتَوبَةِ عَبْدِهِ حِينَ يتوبُ إِلَيْهِ مِنْ أَحَدِكُمْ كَانَ عَلَى رَاحِلَتهِ بأرضٍ فَلاةٍ، فَانْفَلَتَتْ مِنْهُ وَعَلَيْهَا طَعَامُهُ وَشَرَابهُ فأَيِسَ مِنْهَا، فَأَتى شَجَرَةً فاضطَجَعَ في ظِلِّهَا وقد أيِسَ مِنْ رَاحلَتهِ، فَبَينَما هُوَ كَذَلِكَ إِذْ هُوَ بِها قائِمَةً عِندَهُ، فَأَخَذَ بِخِطامِهَا، ثُمَّ قَالَ مِنْ شِدَّةِ الفَرَحِ: اللَّهُمَّ أنْتَ عَبدِي وأنا رَبُّكَ! أَخْطَأَ مِنْ شِدَّةِ الفَرَحِ)). في هذا الحديث: محبة الله تعالى لتوبة عبده حين يتوب إليه، وأنه يفرح بذلك فرحًا شديدًا يليق بجلاله. وفيه: أنَّ ما قاله الإنسان في حال دهشته وذهوله لا يؤاخذ به. وفيه: ضرب المثل بما يصل إلى الأفهام من الأمور المحسوسة. وفيه: بركة الاستسلام لأمر الله تعالى.


«35» وعن عطَاء بن أبي رَباحٍ قَالَ: قَالَ لي ابنُ عَباسٍ رضي اللهُ عنهما: ألا أُريكَ امْرَأةً مِنْ أَهْلِ الجَنَّة؟ فَقُلْتُ: بَلَى، قَالَ: هذِهِ المَرْأةُ السَّوداءُ أتتِ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم، فَقَالَتْ: إنّي أُصْرَعُ، وإِنِّي أتَكَشَّفُ، فادْعُ الله تَعَالَى لي. قَالَ: ((إنْ شئْتِ صَبَرتِ وَلَكِ الجَنَّةُ، وَإنْ شئْتِ دَعَوتُ الله تَعَالَى أنْ يُعَافِيكِ)) فَقَالَتْ: أَصْبِرُ، فَقَالَتْ: إنِّي أتَكَشَّفُ فَادعُ الله أنْ لا أَتَكَشَّف، فَدَعَا لَهَا. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ. في هذا الحديث: فَضْلُ الصبر على البلاء، وعظم ثواب مَنْ فَوَّض أَمره إلى الله تعالى.


وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ ۚ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ (33)


قال رسول الله ...من احسن الوضوء ثم قال اشهد ان لا اله الا الله وان محمد عبدة ورسولة فتحت لة ابواب الجنة الثمانية يدخل من اى باب يشاء .


اجب

سجل دخولك للاجابة

صفحة الموقع على الفيسبوك