You are a guest in this website, you can login using Facebook

أصدقاء من ورق
Views Count: 5

شيء مؤسف للغاية

طيلة شهور طويلة اخدت من وقتي الكثير وانهكتني تعبا وسهرا وعملا من أجل النهوض بما كنت اظن انكم تجدوه بيتكم تريدونه ان يكون في ابهى صورة

اراها تتبدد بالهواء

مثل كل مرة من اثق فيه بالنهاية يقوم بهدم كل شيء لنعود من جديد

لا ادري لما وفي كل مرة اضع ثقتي بالاشخاص واصاب بالخذلان منهم في النهاية ( ربما لانني وفي كل مرة انا من يخطئ الاختيار والاصدقاء)

كل شيء وجدته من ورق

الصداقة والثقة وتعلمت اخير ان لااضع ثقتي مجددا الا بنفسي

المرة الاخيرة ظننت اني وجدت الاشخاص المناسبين لنعيد صياغة اجزاء الموقع ونجعلها حديقة من ورود ولكن بكل اسف

اجد انه ما يقدموه الاشخاص يجعلوه ضغطا ليمرروا اهداف شخصية او يقرروا هدم ما قمنا بنائه جميعا

الدنيا لن تقف على احد وهذا الموقع حضر اليه الكثير وغادره الكتير ويمكنه في اي وقت الوقوف من جديد

شكرا لكل من زرع الامل في قلبي وحكم عليه بالاعدام في ساعة

وفي النهاية أقول

البر لايبلى والذنب لا ينسى والديان لايموت افعل ما شئت كما تدين تدان

ومن قال إنهم أصدقاء هم عصبة يتعصبون لبعض ولا يتعصبون للأهداف القيمة من وجود موقع عربي يلم شتاتهم

دكتورة اسف على كلامى انا لا اتمنى ابدا ان تحسى احساس بس بشئ يصيبك واتمنى لحضرتك السعادة والتقدم تفكيرى وتفكيرك مختلف يمكن كلامى بالنسبة لكى قاسى بس حقيقة انا احب الجميع بس يوم ما بيغلط معى احبه ايضا بس فى الخاص برسل له رسالة الرجاء ممنوع ذكر اسمى فى اى شئ وحديثنا انتهى لا اذكر اسمك ولا تذكر اسمى نهائى بالخير او الشر اتمنى لك السعادة وعملتها مع اثنين كل كلامهم فهلوة وهذا الصنف اخاف منه وااخذ حذرى منه لانى تاجر افهم من كلامه فى اى وقت يبيعنى لذلك بنهى اى حوار معه كلام معه لكن حضرتك للاسف عكسى بالظبط الثقة من اجل فهلوة كلام حلو ليس من القلب لذلك اول شئ يبيعك ويبيع نفسه من اجل الفهلوة واثبات نفسه انكم لا تستغنون عنه لماذا تتاسفى وتندمى على شئ كبرتيه بيدك انتى المفروض تحمدى الله وتشكريه مش تتاسفى وتندمى انه اراكى حقيقة كنتى تعيشيها فى وهم من صنعك اسف كلامى قاسى بس دى الحقيقة اسف انا لا اعرف ازوق كلامى

لقد هُزمنا من الأصدقاء، وممن كُنّا نظنُ بهم خيراً، والقريبونَ من قلوبنا، لم تكن هزائِمُنا أبدًا من الأعداء 🖤!

من تظني انهم اصدقاء لا يتخلون عنكي لاي سبب كان فالصداقة الحقيقية اثمن ما في الوجود وممكن تكوني اخطأتي في تقدير الامور وحسبتي من تظنيهم اصدقاء اصدقاء بالفعل فاالصديق الحقيقي نادرا جدا في هذه الايام فمن مأمنه يؤتى الحذر

أولا كل الشكر والتقدير والاحترام على مجهودك الرائع في الموقع وكما قلت من قبل القافلة تسير والكلاب تعوي ولا يهمك المهم ثقة الإنسان بربة وأهم حاجة أن الإنسان يعمل إللي علية ومرة أخرى أعانك الله وبالتوفيق لحضرتك

"لو تأمّلنا بالشروط المطلوبة لتحقيق الصداقة بين الشخصين، فإننا لا يمكن أن نجد لها في التطبيق الإلكتروني الافتراضي مكاناً، حيث إنَّ العنصر الأساسي المفترض أن يكون متحققاً على الأقل، وهو اللقاء المباشر، مفقود، هذا فضلاً عن كلّ الشكوك التي قد تحكم هذه العلاقة، نظراً إلى إمكانية عدم البوح بالاسم الحقيقي للصديق المفترض، وعدم التعريف عن الشخصية الأصيلة. وليس خافياً على أحد، أنه بالإمكان أن يغيّر الشخص حتى جنسه أثناء التواصل الافتراضي، وهذا قمة الغشّ والخداع، الذي لا يمت إلى مواصفات الصداقة وشروطها بأية صلة".

وعلى الرغم من ذلك، لايجب علينا نسف كل معاني هذا التواصل، فمن الممكن أن نلتمّس بعض ملامح الصَّداقة الحقيقية، من خلال التواصل الإلكتروني، لكنها تكون غير مكتملة على الإطلاق، فمن أهم شروط الصداقة، الاعتمادية المتبادلة بين الشخصين، وهو ما لا يمكن تحقيقه افتراضياً، فالاعتمادية صفة واقعية وإجرائية ذات وجهة ملموسة".

ويطرح هنا عدة أسئلة تتعلّق بهوية هؤلاء الأشخاص الذين نتواصل معهم من خلال الفايسبوك: هل فعلاً يتواصلون معنا بأسمائهم الحقيقية، وحتى بالصفات التي يظهرونها، والقناعات التي يتحدثون عنها؟ انطلاقاً من هذه الصّفات والمواصفات الافتراضية التي يتم إظهارها من خلال الفايسبوك، فإننا لا يمكن أن ندرج هذه الصّداقات في إطار الصداقة الحقيقية، لأننا نتواصل مع المجهول، ونتحدَّث معه عن بعد، دون أن يكون هناك أي رصد لانفعالاته السلبية أو الإيجابية.

منقول من ندوة عن الصداقة عبر الانترنت

الصديق الحقيقي هو الذي ينصحك اذا راى عيبك ويشجعك اذا راى منك الصواب فالاصدقاء ليس بعددهم بل بقيمتهم وكما قولتي كما تدين تدان اتمنى لكي الاختيار الصح و راحة البال.

فعلا الموقع دا كويس وف ناس كتير كويسة بس كل المشاكل اللى فيه منكم قصدى يعنى كتر الكلام فيه وأن كل شخص عايز يبقي المتحدث اللى مافيش زيه ويعجب الناس وكل واحد ياخد له واحد ولا اتنين اصدقاء له ويروحوا يتكلموا ع بعض م وراء بعض ويعملوا أحزاب وشغل كله ف الفاضي اللعبة دى معمولة علشان نشغل دماغنا وتضيع شوية وقت ونضحك حبة وبس وزي مالجواهري قال الصداقة فعلا اللى موجودة في حياتنا الصداقة الملموسة واى حاجة تانية غير كدا بتروح ف لحظة بمجرد حبة زعل وبتتقلب كره وغيره فياريت نسيب شغل العيال للعيال ونكبر شوية ونصفي قلوبنا شوية بدل شغل المراهقين والعيال الصغيرة دا

answer

Sign up to be able to answer