انت زائر في الموقع، لتتمتع بجميع مزايا الموقع سجل كلاعب جديد في الموقع. بامكانك التسجيل باستخدام فيسبوك

رساله روحيه

ينما كان سيدنا الشافعي و تلميذه أحمد بن حنبل يسيران معا . . .

رأيا شيبان الراعي و هو أحد أهل الزهد ممن يسمون بالصوفية , , ,

فقال ابن حنبل لسيدنا الشافعي : هلم نختبر هذا الذي يدعي الزهد ، ، ،

فقال له سيدنا الشافعي : دعه و شأنه , فأصر ابن حنبل على اختباره ...

فقال له سيدنا الشافعى : لـيس لى بكم شأن ...

قال بن حنبل :أيها الراعي ، كم لله في أربعين شاة ؟

فقال شيبان : أعندنا أم عندكم ؟

فقال أحمد : أدينان هما ؟ أشرعان هما ؟

فقال شيبان بثبات : أعندنا أم عندكم ؟

فقال أحمد : عندنا . . .

فرد شيبان و قال : في كل أربعين شاة ، شاة واحدة . .

فسأل أحمد : و عندكم ؟

فرد شيبان : كلها لله ، فهو الذي يملك و هي لنا عارية . .

فتعجب بن حنبل من فهمه إلا أنه سأل ثانية , , ,

وقال : ما تقول فيمن نسي أصلى ثلاثة ركعات أم أربع ؟

فسأله شيبان : أعندنا أم عندكم ؟

فقال أحمد : عندنا . . .

فرد شيبان : يبني على الأقل و يسجد سجدتين للسهو قبل أن يسلم .

فقال أحمد : و عندكم ؟ فقال شيبان : عندنا ، هذا قلب غافل عن مولاه

يستحق أن يؤدب . .

فأغشي على ابن حنبل حتى فاتته صلوات و أنصرف شيبان ، ، ،

فلما أفاق ابن حنبل قال له سيدنا الشافعي : ألم أقل لك دعه و شأنه

اعجبني اعجبت الشاعر . , فادى

الله يحفظك و يزكرنا بما نسينا ...

اعجبني -
اجب

سجل دخولك للاجابة

صفحة الموقع على الفيسبوك